منتدى صيادلة جامعة الاسكندرية 2008

منتدى يجمع جميع صيدلة جامعة الاسكندرية
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول
المواضيع الأخيرة
» انتهت مشكلة الاكسباير
الخميس يناير 15, 2015 9:11 pm من طرف وداعا لاكسبير الأدوية

» للبيع والتنازل توكيلات عالمية لمستلزمات الأطفال والصيدليات
الثلاثاء أغسطس 26, 2014 2:54 am من طرف pharmaegco

» Pharmacoeconomics Course
الإثنين يونيو 17, 2013 4:02 pm من طرف مي حسن

» برنامج للإعداد للبورد الامريكي
السبت ديسمبر 01, 2012 4:12 am من طرف ronarona

» برنامج للإعداد للبورد الامريكي في تخصص الاورام
الجمعة نوفمبر 30, 2012 4:52 am من طرف ronarona

» مطلوب صيادله للسفر
الإثنين مارس 26, 2012 4:59 pm من طرف العبير للتوظيف

» شركة بارتك الدولية للاستيراد والتصدير
الثلاثاء ديسمبر 20, 2011 5:06 pm من طرف شركة بارتك

» مطلوب صيادله لصيادليات النهدى بالسعوديه
السبت أبريل 02, 2011 1:49 pm من طرف elmaaly

» ماذا تعرف عن مادة الديكلوفيناك ؟؟؟؟؟؟
الخميس يناير 20, 2011 11:33 am من طرف abuhmade85

» حقائق عــن ضغط الـــدم
الإثنين يناير 03, 2011 11:27 am من طرف abuhmade85

» الصيادلة في أسبوع
السبت ديسمبر 25, 2010 2:51 pm من طرف موقع نقابة صيادلة مصر

» كلمات طيبة منقولة للفائدة
الإثنين نوفمبر 08, 2010 12:39 pm من طرف momayo

» الصيادلة في أسبوع
الإثنين سبتمبر 27, 2010 4:11 pm من طرف موقع نقابة صيادلة مصر

» موقع الصيادلة.. كيف تراه وكيف تريده أن يصبح؟
الإثنين سبتمبر 27, 2010 4:09 pm من طرف موقع نقابة صيادلة مصر

» تهنئة خاصة.. وحوار مع "صيدلي برتبة مقاتل"
الإثنين أغسطس 23, 2010 2:59 pm من طرف موقع نقابة صيادلة مصر

» دعوة حضور لراغبى التميز واشيك المكياجات
السبت أغسطس 07, 2010 4:05 pm من طرف NoNa44

» دعوة حضور لراغبى التميز واشيك المكياجات
الخميس أغسطس 05, 2010 2:43 am من طرف NoNa44

» صيدليه للتنازل
السبت يونيو 26, 2010 12:44 am من طرف dr_may1980

» صيدليه للتنازل
السبت يونيو 26, 2010 12:43 am من طرف dr_may1980

» محاضرة مجانية فى
الخميس يناير 28, 2010 3:24 pm من طرف زائر


شاطر | 
 

 الاعجاز العلمي 1

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
dr_zendin
مشرف منتدى الحبيب (ص)
مشرف منتدى الحبيب (ص)
avatar

عدد الرسائل : 72
العمر : 100
الصفه : عبد لله
الوظيفه : طالب
السكشن(لو من دفعتنا) : مالكش دعوه
تاريخ التسجيل : 22/08/2007

مُساهمةموضوع: الاعجاز العلمي 1   الإثنين أغسطس 27, 2007 5:21 pm

القرآن الكريم نور يهدي إلى الله وإلى طريقه،
ولكل آية من آيـات القرآن إشعـاع خـاص بها، منه ما يهدي إلى صـراط الله المستقيم و سعـادة الدارين والاطمئنـان بهمـا،
ومنـه مـا يلقى على آيــات الله في الكون، فـيـتـعمّق في أسـرارهـا بحكمة خـالقهـا، يعي منهـا المتدبّر
بحسـب علمه وتخـصـصـه، ليهتدي بهـا إلى عظمـة الخـالق الذي وسع كل شيء رحمـة و علمـاً.
و عندمـا يعجز العلم عن الوصول إلى تفسير كيف بدأ الخلق ومن هو القائم عليه، حتى يستمر
ويسير بهذا النظام الثابت والواحد في كل شيء، وكيف ينتهي، نجد في آيـات القرآن الرد التـام والكـامل،
والتي هي بمثابة إعلان من الله أنه هو الخالق والحي القيوم، والقائم على كل هذا،
ودليل وبرهان على حقائق مطلقة يدركها العربي والأعجمي، تنتهي إلى الإيمان بعظمة الله وقدرته.
يأتي هذا البرهان بالقول الذي يعجز عن أن يأتي بمثله من في الأرض جميعـاً ولو اجتمعوا له.
وما نتطرق إليه في هذا المقال وجه واحد من أوجه الإعجاز في هذه الآيات، وهو الإعجاز الذي يراه مهندس تطبيقي. ولكن هناك الإعجاز الأدبي والبلاغي والجمالي والتضافري والتركيبي والعلمي،
وأوجه أخرى يراهـا كل إنسان بحسب معارفه وتخصصه في كل آية وكلمة وحرف
من هذه الآيات، دليلاً على صدق هذه الرسالة، خاتمة رسالات الله إلى خلقه
و التي تتناسب مع هذا العصر و علومه.
و لنـنظر إلى آيات نـقرأهـا في القرآن الكريم أو نراهـا في هذا الكون البديع
و نختص في هذا المقال بآيات جاءت متعاقبة في سورة الأنبياء حيث يقول الحق:

{ أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُواْ أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ كَانَتَا رَتْقاً فَفَتَقْنَاهُمَا وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَآءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلاَ يُؤْمِنُونَ.وَجَعَلْنَا فِي الأَرْضِ رَوَاسِيَ أَن تَمِيدَ بِهِمْ وَجَعَلْنَا
فِيهَا فِجَاجاً سُبُلاً لَّعَلَّهُمْ يَهْتَدُونَ.وَجَعَلْنَا السَّمَآءَ سَقْفاً مَّحْفُوظاً وَهُمْ عَنْ آيَاتِهَا مُعْرِضُونَ.
وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ الْلَّيْلَ وَالنَّهَارَ وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ } [الأنبيـاء:30 ـ 33]

ثم ننظر لمتابعة نفس الموضوع إلى آيـة جـاءت في نهـاية نـفس السورة
لتعـبر عمـا يحدث للسماء في يـوم القـيـامة
حيث يقول الحق { يَوْمَ نَطْوِي السَّمَآءَ كَطَيِّ السِّجِلِّ لِلْكُتُبِ كَمَا بَدَأْنَآ أَوَّلَ خَلْقٍ نُّعِيدُهُ وَعْداً عَلَيْنَآ إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ } [الأنبياء:104]

تخـاطب هذه الآيـات الكـافـرون بوحدانية الله وقدرته في كل زمـان ،
فتعرض عليهم بأقوى الأسـانيد العلمية والأدلة المـرئية مـا يـؤيد دعوته إلى كل الأنبياء
وإلى خـاتم المرسلين أنه لا إله إلا الله. فتبدأ الآيــات بقول الحق {أَوَلَمْ يَرَ} دليلاً على أن من له الرؤية السليمـة سـوف يصل إلى هذه الحقـائق.

و قد أقـر جمهور علمـاء الطبيعـة أن خلق هذا الكـون جـاء من مـادة واحدة ملأت الكون في بدايته،
وأن هذه المـادة المنتـشرة التي ملأت الكون في بـداية خلقـه، جـاءت جميعهـا
من أصل واحــد ومن نبت واحد بحيث تـشابهـت في كل أركـان هذا الكون،
فقد رأوا نفس الذرات والعنـاصـر والمركبات في كل أركان الأرض،
بل وعلى سطح القمـر وفي المريخ والشمـس والكواكب الأخرى،
وفي النجوم والمجـرات جميعهـا، فالمعـادن التي على الأرض هي نفس المعـادن
التي وجدتهـا مركبات الفضـاء فوق سطح القمـر والمـريخ.. والغـازات التي تكوّن الشمس
وتحيط بهـا، هي نفـس الغـازات التي نجدهـا في معـاملنـا على الأرض.
وجميع الكواكب تخضع في حركتهـا إلى نفس القوانين التي تخضع لهـا الأرض وجميع النجوم تخضع في تفـاعلاتهـا إلى نفس القوانين التي تخضع لهـا الشمس ولهـا نفس مكونـاتهـا،
لهذا وضع العلمـاء نـظريـاتهم عن بداية هذا الكون أن المـادة التي جـاء منهـا خلق الكون،
كـانت جميعهـا مجتمعـة في حـالة انضغـاط لانهائي قبل ولادة الكون، ثم وقع على قدر تخيّلهم حدث بدأ وانتهى في لحظة واحدة، ونشأ عنه انـتـشار هذه المادة في الكون كله، وأسمَوا هذا
الحدث "الانفجـار الكبير". ثم تحوّلت مـادة الكون بعـد هذا الانفجـار إلى إشـعـاع مـلأ الكون كله، ثم تحوّل الإشعاع بفعل بـرودة الكون إلى ذرات تمـاثلت جميعهـا في تكوينهـا وأشكـالهـا، ثم تجمّعت الذرات في نظـام واحد إلى نـجـوم ثم كواكب تـابعة للنجوم، وتجمعت النجوم في مجـرّات وحـارات،
أي تشـابهت النجوم والكواكب والمجـرات منذ بداية الكون واتّزنت وانتظمت بجميع مكونـاتهـا على حد قولهم بفعل انفجـار كبير لم يستغرق سـوى لحظـة واحدة.

لقد أصـابت النظـرية في أن مــادة الكون -كما رآها هؤلاء- نشأت جميعهـا من أصـل واحد ومن مـصـدر واحــد، لأن نـسيج الكون كـله متـشـابه في كـل شيء. ولكن إنكـار يـد الخـالق الذي دبـّـر أن يأتي
هذا الكون من منشـأ واحد، ثم إرجـاع هذه النـشـأة إلى انفجـار كبـير جاء في لحظة وحدة، يمثل
تعـامٍ عن الحـقـائق؛ فمـا ينـشـأ عن انفجـار كبير هو الدّمـار، وليس عمـارة الكون بهذا النظـام الكامل والوحدة الرائـعــة.. هو الفوضى، وليس اتـزان النجوم في مجراتهـا والكواكب في أفـلاكهـا منذ اللحظة الأولى .. هو الاختلاف، و ليس تـشـابه الكون في كل أركـانه وأنحـائه.. كيف يكون هذا الكمـال والاتزان
والتمـاثل نتيجة لانفجار عشوائي؟ ثم مـا الذي أحدث انفجـار هذه المـادة وفي هذا الوقت القصير بحيث تملأ مـادته الكون كله على اتـســاعه بهذه الدقة المتنـاهية والتماثل التام، فينـشـأ عنه كـون متسع يـتّسم
بالكمـال والجمـال والوحدة والاتـزان منذ لحظـته الأولى. إن العلم المجرد من الإيمان يقف عـاجزاً عن الرد عن هذه الاستفسارات، ولا يستطيع أحد أن يملك الرد على كل هذه الاستفـسـارات سوى
خـالق هذا الكون الذي أنـشأه، وشــهد نـشــأتـه.. خـالق لم يرضَ أن يترك النـاس في حـيرة وشـك، عندمـا يدركون مـا في هذا الكون من تمـاثل أو تشابه جاء منذ بدايته دون أن يجدوا لهذا تفسـيراً،
فـأرسل كتـاباً يهدي به إلى الحق والحقيقة وإلى صـراط الله المـستقيم. فجـاءت هذه الآية بالرد الحق على كل مـا رآه العلمـاء وحاولوا أن يـجدوا له سبـبـاً
{ أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُواْ أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ كَانَتَا رَتْقاً فَفَتَقْنَاهُمَا }، أ
ي أن وراء هذا الكمـال والوحدة والاتـزان خـالقـاً قديراً، جعل ولادة هذا الكون من نسيج واحد أو رتق واحد، ثم فصل أو فتق هذا الرتق الذي كان يجمع السماوات والأرض في حيز
محدود من نسيج واحد إلى خيوط تـشابهت جميعهـا في أشكـالهـا و خـامـاتها، فجـاء هذا الفتق- بحكمته وعلمه- إلى هذه الأفلاك والأجسام والنجوم والكواكب والمجرات والحارات، التي تشابهت
جميعاً في تكوينها وقوانينهـا وطاعتهـا وخاماتها ونسيجها وذراتها وعناصرها وتسبيحها.
لهذا جـاء التوحيد والتمـاثل والاتزان والإبداع في كل أرجـاء الكون..

هكذا جـاءت كلمتـا (الرتق) و (الفتق) بكل المعاني التي عبّرت عن كل مـا وجده
وحـار في تفسيره العلمـاء، وليردّ على من ينكروا أن وراء نظم هذا الكون وانتظامه بالمنطق
والتفسير والعلم والحكمة خـالق قدير وعظيم. وهل يـتأتّى إحكام هاتان الكلمتـان
لأحد سوى خـالق السماوات والأرض، خـالق الرتق ومحدث الفتق؟

إنهـا حكمة لا تتأتّى لأحــد غيره، وهذا هو الردّ المعجز على كل من ينكر فضله
وآياته في عمـارة هذا الكون وفي كتابه.

ثم تأتي الآية التـالية بدليل آخــر أمـام الكـافرين بوحدانية خـالق هذا الكون والحياة،
فكمـا خلق الله الكون من نسيج واحد، جـاء فتقه ونشره -بقدرته- فصـار لهذا الكون اتسـاعه وإبداعه، جعل من الماء كل شيء حي فيقول الحق: { وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَآءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ }..
من ينظر إلى هذه النجوم العملاقة يجد أنهـا جـاءت من أحد عنصري المــاء، وهو الهيدروجين، ثم نجد نتيجة مـا يحدث في هذه النجوم من تفاعلات أثنـاء حياة النجم أو عند انقباضه يتحول
النجم إلى مجموعة من العناصر الأخرى التي لهـا ذرات عمـلاقة.

هناك من يدّعى أن بعض هذه الذرات العملاقة قد كوّنت (بالصدفة) الأحمـاض النووية والأمينية العملاقة،
ثم اشتركت هذه الأحمـاض، بالصدفة أيضـاً، في تكوين أول خلية جـاءت إلى الأرض،
ثم دبّت بهذه الصدفة الحياة في تلك الخلية، دون أن يعرفوا مــادة الحياة،
أو يقولوا مـا هي عناصر الحياة التي دبّت في الخلية بحيث ينشأ منهـا كل هذا الخلق!!
إن العقل البشري يوقن أن مـا يحويه عنصري المـاء ( ذرتي الهيدروجين والأكسيجين )
من إلكترونات وبروتونات ونيوترونات وجسيمات نووية وذرية أخرى، لا نعلم منهـا إلا القليل، يمكن أن يتراصّ ويأتلّف ليكوّن كل العنـاصر التي تراصت وترتبت لتكوين تلك الأحمـاض الأمينية والنووية..
ولكن هذا الترتيب والتنسيق لهذه المكونات والذرات لا يمكن أن يتأتّى إلا بـإعجـاز خالق مبدع؛ فالأحمـاض النووية وهي تشكّل وحدة بنـاء نواة الخلية التي تتمركز بداخل الخلية وتراقب عملهـا،
لها عدد من الذرات الداخلة في تركيبهـا -يصل إلى ملايين الذرات- بترتيـبـات محددة،
ونواة الخلية التي لها هذا التركيب هي المسئولة عن متابعة قيام الخلية بوظـائفهـا وانقسامها وتعاملهـا مع المحيط الخارجي، وتعاونهـا مع باقي الخلايـا المحيطة بهـا في الجسم البشري أو جسم أي كائن حي.
وجميع الخلايا الحية على الأرض -سواء كانت نباتية أو حيوانية- تتمـاثل جميعهـا في هذا الترتيب، ولو اختلّ هذا الترتيب بأي درجة، مهمـا كانت ضآلتهـا، لانهـار بناء الخلية ولمـا كانت لهـا القدرة على القيام
بوظـائفهـا المتعددة؛ إذا كيف تقوم الصدفة بهذا الترتيب المعجز لهذه الذرات وبهذا
النظام المبهر لجزيئاتها العملاقة لكي تؤدي كل هذه الوظائف؟ إن هذا التفسير الذي افترضه العلماء لإنكار يد الخـالق الواحد الذي دبّر هذا التركيب الثابت شيء بعيد عن كل عقل وكل منطق.
وكذلك الأحماض الأمينية التي تشكّل جسم الخلية وهي المسئولة عن تنفيذ مـا تحدده لهـا النواة
من مهــام، والقيام به على أتمّ وجه. وللأحمـاض الأمينية أيضاً جزيئـات عملاقة تتكون
من ملايين الذرات التي لهـا ترتيب خـاص ومبهـر، ولو اختلفت في ترتيب أي منهـا
مـا كان لها أن تؤدي مـا لهـا من مهـام.

وكل الخلايا الحية قد جـاءت بهذا التركيب ومن هذه الأحمـاض، وكلهـا جميعـاً جـاءت
من نفس مكونات المـاء كمـا أثبتت علومنـا. ولكن حكمة الخـالق جعلت كل خلية تختلف عمـا تؤديه أي خلية أخرى، بحسب موقعهـا في نبات أو حيوان أو حشرة أو طير أو في أمعـاء أو في سـاق، وبحسب
ما تختزنه نواتهـا من أسرار، ويطلق العلماء على مادة الخلية الحية اسم "البروتوبلازم". وعنصرا المـاء والماء نفسه، هو المكون الرئيسي لهذه المادة -كما جاء في هذه الآية بهذا النص المعجز-، فـإذا جفَّ
المـاء في الخلية توقفت حياة هذه الخلية.

وإذا نظرنـا إلى الحبِّ الذي يلقى في الأرض بدون المـاء، فلن تكتب له الحـياة أو الحركة.
فـإذا ارتوت الأرض، فإن هذه الحبوب تعود وتدبّ فيهـا الحياة والنمـاء والحركة والاخضرار
بما تحصل عليه من المـاء، فنـجدهـا بهذا المـاء قادرة على أن تذيب ما في الأرض من عنـاصر وأملاح،
فتمتص من الأرض مـا تمتصه لتكون به أحمـاضـاً نووية وأمينية ينشأ بهـا خـلايـا أخرى،
و تستمر الخلايـا في التكاثر ويستمر النبات في النمو والنمـاء. مـا هو سـر هذا المـاء الذي لا تستقيم
الحياة بدونه؟ فمن هذا المـاء جاء خلق كل خلية، وبدون هذا الماء لن تكون للنبات حياة،
وبدون النبات لن تكون للإنسان أو الحيوان أو أي شيء آخـر حـياة، وكل المخلوقات تسير
على هذه السنة الثابتة

-هكذا تبلغنـا هذه الآية الكريمة- أن كل النجوم والكواكب والمجرات ومـا يملأ الكون من جـاء
من نسيج واحد تفتق بأيدي خـالق واحد، فكـان هذا التماثل والوحدة، وجـاء خلق كل الأحـياء على الأرض من مـاء واحد وبيد خـالق واحد فكان هذا التماثل والوحدة، ألا يدل هذا على وحدانية خـالق هذا الرتق،
وهذا الماء الذي جعلهمـا من أسراره. إن العلم قد وصل إلى وحدة نسيج هذا لكون،
ثم عجز عن تفسير سـر هذه الوحدة، فلجأوا إلى اللامنطق بنظرية الانفجـار الكبير؛ ولو نظر هؤلاء العلمـاء إلى هذا الإعلان الذي جـاء منذ أربعة عشر قرنـاً في خـاتم رسـالات رب السماوات والأرض،
لسلِموا من هذا الـخـلط. ثم أن العلم وصل إلى أن المـاء هو مـادة الحياة، ولكن العلمـاء عجزوا عن معرفة كيف يمكن لهذا الجزيء الذي تتكون منه الماء -هو من ذريتين صغيرتين- أن يتحول إلى هذه الجزيئـات
العملاقة التي تتكون منهـا الأحماض الأمينية والنووية والبروتوبلازم ومكونات الخلية الحية،
ثم كيف تتحول هذه الجمادات إلى شيء حي يتحرك ويتنفس ويتكاثر ويتكامل مع الخلايا الأخرى؟
لو كانت الصدفة هي المسئولة عن هذه الترتيبات وهذا أبعد شيء عن العقل، فمـا هي مادة الحياة؟

الرد هو التسليم بقول الحق أنه هو الذي جعل من المـاء مـا وهبه الحياة، فأصبح حي.
وقد جـاء إعلانه لخلقه عمـا حـاروا في تفسيره بهذا النص المعجـز، الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه أو من خلفه..

إنهـا قدرة الخـالق على كل شيء وإعجـازه في كل شيء، فمـا للكـافرين لا يؤمنون؟؟
ولهذه جـاء قول الحق بعد هذه الإثبـاتات { أَفَلاَ يُؤْمِنُونَ }. نحن نؤمن ونسلم بخالقنا، فـأمامنـا هذا الإعجـاز الذي فتح الله إليه قلوبنـا وأزال من عليهـا هذا الوقر الذي يصيب قلوب وآذان وأبصـار الكافرين.
وندعو الله لهم بالهداية إلى هذا النور الذي أرسله سبحـانه ليكون لنـا نوراً
يهدي إلى الحق وإلى صراط الله المستقيم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
دكتور حازم
نائب المدير العام
نائب المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 283
العمر : 32
الصفه : م.قابيل
الوظيفه : طالب
السكشن(لو من دفعتنا) : سكشن 7
تاريخ التسجيل : 22/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: الاعجاز العلمي 1   الثلاثاء أغسطس 28, 2007 11:29 pm

جزاك الله خيرا يا دكتور
فى مثال جميل اوى للرد على اللى بيقلولوا ان الكون ده حدث بالصدفة
فى كتاب تعريف عام بدين الاسلام لعلى طنطاوى يقول الكاتب
تخيل اثننان ضاعا فى الصحراء فمرا على قصر كبير عامر فيه الجدران المزخرفة المنقوشة والسجاد الثمين والساعات والثريات
قال الاول : ان رجلا بنى هذا القصر وفرشة
فرد علية الثانى : انت رجعى متأخر هذا كلة من صنع الطبيعة!!
قال : كيف هذا ؟؟
قال: كان هناك حجارة فجاءها السيل والريح والعوامل الجوية فتراكمت وبمرور الوقت صارت جدارا
قال والسيجاد؟
قال: اغنام تطايرت اصوافها وامتزجت وجائتها معادن ملونة فانصبغت وتداخلت فصارت سجادا !!
قال والساعات؟؟
قال حديد تاكل بتأثير العوامل الجوية وتقطع دوائر وتداخل وبمرور الوقت صار بهذه الصورة
الا تقولون ان هذا مجنووون ؟؟ .... الى اخر الكتاب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
m.magdy_pharma
مشرف منتدى المعلومات الطبية


عدد الرسائل : 85
الصفه : shaded 7ele
الوظيفه : pharmacist aked
السكشن(لو من دفعتنا) : 7b
تاريخ التسجيل : 22/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: الاعجاز العلمي 1   الجمعة أغسطس 31, 2007 2:05 am

مجنون وستين مجنون كمان والله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
د.شيماء
مشرفة منتدى تبادل خبرات ال OTC
مشرفة منتدى تبادل خبرات ال OTC
avatar

عدد الرسائل : 252
العمر : 32
الصفه : أَمة الله
الوظيفه : PharmAcist 2008
السكشن(لو من دفعتنا) : 5B
تاريخ التسجيل : 28/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: الاعجاز العلمي 1   السبت سبتمبر 01, 2007 1:29 am

جزاك الله خيراً dr-zendin على هذا الموضوع القيم .

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الاعجاز العلمي 1
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى صيادلة جامعة الاسكندرية 2008 :: القسم الاسلامى :: المنتدى الاسلامى العام-
انتقل الى: